سياسةفلسطين

نادي الأسير الفلسطيني يحذر من قمع الأسرى في سجن (نفحة) ومصير 80 أسيراً لايزال مجهولاً

نادي الأسير: توتر شديد يسود كافة سجون الاحتلال

القدس المحتلة – بال بلس
قالت مصادر فلسطينية امس الاثنين أن نادي الأسير الفلسطيني يحذر من قيام إدارة سجون الاحتلال بعملية قمع الأسرى الفلسطينيين  في سجن “نفحة” الإسرائيلي، وخاصةً قسم رقم 12، وذلك بعد المواجهة التي جرت أمس بين أحد الأسرى الفلسطينيين وسجان إسرائيلي.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني بأن المعلومات الواردة حتى الآن تفيد بقيام إدارة السجون الإسرائيلية، باستدعاء قوات كبيرة من وحدات القمع الإسرائيلية داخل السجون، وهناك مروحيات تحلق في أجواء السجن.

وأضاف نادي الأسير بأنه يحمّل إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن مصير الأسرى الفلسطينيين، في ظل سلسلة القرارات الإسرائيلية مؤخراً والتي تفيد بتعزيز قوات القمع الإسرائيلي داخل السجون.

نادي الأسير: توتر شديد يسود كافة سجون الاحتلال

وأفاد مكتب إعلام الأسرى الفلسطينيين صباح اليوم الثلاثاء، بأن التوتر الشديد لايزال يسود كافة سجون الاحتلال الإسرائيلي، وأن جميع الأقسام مغلقة بشكل كامل.

وأضاف بأن هناك انقطاع التواصل مع أسرى سجن نفحة في قسم  رقم 12 وهناك أكثر من (80) أسير مجهول المصير.

وأكد مكتب الأسرى بأن الأسير يوسف المبحوح لايزال مجهول المصير بعد تنفيذه عملية الثأر أمس للأسيرات الفلسطينيات اللواتي يتعرضن للقمع والتنكيل.

اقرأ أيضاً: الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يسابق الزمن لحسم مستقبل قضايا الحل النهائي من طرف واحد وبالقوة

وحذر النادي من الخطر على حياة الاسير المبحوح، وخشية على حياة الأسرى في قسم (12) بسجن نفحة الإسرائيلي، من التعرض لقمع ممنهج وإجراءات عقابية، خاصةً أن بينهم أسرى مرضى وكبار السن.

كما أشار نادي الأسير الفلسطيني بأن إدارة السجون الإسرائيلية قد صعّدت عمليات القمع منذ عام 2019م، كان أعنفها في سجون ( النقب وعوفر وريمون)، ومنذ مطلع هذا العام؛ استمرت إدارة السجون الإسرائيلية في تنفيذ عمليات القمع والتنكيل بالأسرى، وآخرها بحق الأسيرات الفلسطينيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى