اجتماعي

(زينة جلاد) فلسطينية تحصد لقب الدكتوراه في القانون كأول امرأة عربية من جامعة كولومبيا الأمريكية

فلسطينية أول امرأة تحصل على الدكتوراه من جامعة كولومبيا الأمريكية

نيويورك – بال بلس
قالت مصادر أمريكية بأن المحامية الفلسطينية “زينة جلاد” قد حصلت على شهادة الدكتوراه في القانون من جامعة كولومبيا الأمريكية في ولاية نيويورك، لتسجل بذلك إنجاز فلسطيني جديد أكاديمياً ومعرفياً.

واحتفلت الجامعة الأمريكية بمنح لقب الدرجة العلمية الدكتوراه لأول امرأة عربية مع درجة الامتياز الاستثنائية، يعرف بالإنجليزية:
(JSD in Law with the Highest Distinction )، وهو بمثابة أعلى لقب أكاديمي يُمنح للأكاديميين المتخصصين في دراسة القانون في تاريخ جامعة كولومبيا الأمريكية.

فلسطينية أول امرأة تحصل على الدكتوراه من جامعة كولومبيا الأمريكية

وتعتبر جامعة كولومبيا إحدى أعرق الجامعات العالمية، وتتميز بتخريجها للعديد من الشخصيات الفلسطينية والعربية المؤثرة، على صعيد العالمي في الانتاج المعرفي العلمي.

وأبرز من تخرج من “جامعة كولومبيا”؛ البروفيسور الفلسطيني الراحل “ادوارد سعيد”، والدكتورة “ليلى أبو لغد”، والبروفيسور والمؤرخ “رشيد خالدي”، والدكتورة “نادية أبو الحاج”، والدكتور “صفوان المصري”، وغيرهم الكثير من المفكرين والأكاديميين الفلسطينيين والعرب.

وتذكر المصادر بأن الدكتورة الفلسطينية “زينة جلاد” قد تخصصت خلال 6 سنوات ماضية في دراسة القانون الدولي، والمحاسبة الجنائية الدولية وحقوق الإنسان، وأثرهم على الفئات المهمشة، كاللاجئين والأقليات الدينية والنساء، وقد قدمت أطروحتها بالقيام بدراسة مقارنة حول أزمة تطبيق القانون الدولي في المنطقة العربية.

زينة جلاد عضو نقابتي المحامين الأمريكية والفلسطينية

وتذكر المصادر بأن “جلاد” تنتمي  لنقابة المحاميين النظاميين الفلسطينيين وأيضاً عضو بنقابة المحامين الأمريكية في نيويورك، وعملت مع عدة منظمات دولية مثل “الآلية الدولية المحايدة” للتحقيق في جرائم الحرب على سوريا، وفي المنظمة الدولية للمرأة أيضاً، وفي مفوضية حقوق الإنسان الدولية.

اقرأ أيضاً: وزارة الصحة: 6 إصابات جديدة بمتحور أوميكرون في فلسطين

وعملت سابقاً  كمحاضرة في القانون الجنائي والدولي في جامعة كولومبيا الأمريكية بالولايات المتحدة، وأيضاً في جامعتي بيرزيت والقدس الفلسطينيتين.

وتضيف المصادر أن الدكتورة الفلسطينية قد عملت أيضاً كخبيرة قانونية مع الاتحاد الأوروبي في مشروع “سيادة” ضمن برنامج تطوير نقابة المحامين الفلسطينيين، حيث كان أكبر مشروع مُمَول لتطوير نقابة المحامين النظاميين الفلسطينيين ومأسستها، حيث تم إنشاء مبنى جديد للنقابة، وتطوير البرامج التدريبية وتحديثها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى