سياسة

مظاهرات في الخرطوم رافضة لاتفاق برهان – حمدوك

مظاهرات الخرطوم تندد بانقلاب البرهان

الخرطوم – بال بلس
 تظاهر الآلاف في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الأحد، لرفض الاتفاق السياسي الموقع بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، والمطالبة بحكومة مدنية ديمقراطية.

مظاهرات الخرطوم تندد بانقلاب البرهان

وردد المتظاهرون، الذين كانوا يرفعون الأعلام الوطنية، شعارات تندد بالإجراءات التي اتخذها قائد الجيش في 25 أكتوبر / تشرين الأول، والاتفاق السياسي الموقع بين البرهان وحمدوك في 21 نوفمبر / تشرين الثاني.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: “لا تفاوض ولا تفاوض” و”لا للحكم العسكري” و”الشعب أقوى والردة مستحيلة” و”لا تفاوض ” و”الثورة ثورة شعب، والسلطة سلطة شعب” و”نعم للحكم المدني الديمقراطي”.

اقرأ أيضاً: مصر: بيان ألمانيا بشأن محاكمة المتهمين أمام القضاء تدخل سافر وغير مقبول

ويشهد السودان منذ 25 أكتوبر / تشرين الأول احتجاجات رافضة للإجراءات الاستثنائية، ومنها إعلان حالة الطوارئ وحل المجالس السيادية والوزراء الانتقاليين وإقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك واعتقال قيادات ومسؤولين حزبيين، ضمن الإجراءات، ووصفته القوى السياسية بـ “الانقلاب العسكري”.

وفي 21 نوفمبر / تشرين الثاني، وقع البرهان وحمدوك اتفاقًا سياسيًا يتضمن عودة الأخير إلى السلطة، وتشكيل حكومة سلطات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الجانبان بالعمل معًا لإكمال المسار الديمقراطي.

وإلا أن القوى السياسية والمدنية أعربت عن رفضها للاتفاق، معتبرة أنه “محاولة لشرعنة الانقلاب”، والتزمت بمواصلة الاحتجاجات حتى تتحقق الهيمنة المدنية الكاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى