حماس تقرر إنهاء حالة الهدوء والذهاب نحو التصعيد مع الاحتلال لعدة أسباب

حماس تقرر إنهاء حالة الهدوء والذهاب نحو التصعيد مع الاحتلال لعدة أسباب

غزة – بال بلس
أفادت صحيفة “الأخبار اللبنانية” بأن عودة التصعيد مع الاحتلال سيكون على أجندة الفصائل الفلسطينية في المرحلة القادمة، وأضافت بأن الفصائل وخاصة حركة حماس؛ قد قررت بالإجماع أمس الثلاثاء؛ لإنهاء حالة الهدوء السائدة والتي شاركت بتثبيتها الوساطة المصرية، والاتجاه نحو التصعيد مع الاحتلال؛ في ظل المماطلة والتلكؤ في تنفيذ التفاهمات وغياب دور الوسطاء، بحسب المصدر.

وأضافت الصحيفة اللبنانية بأنه سيتم إعادة تفعيل الضغوط على الاحتلال بـ التصعيد مع الاحتلال على حدود قطاع غزة، وذلك بحسب المصدر؛ لدفع وتسريع عملية الإعمار لقطاع غزة، وتحسين الوضع الإنساني والاقتصادي لسكان غزة عبر تسهيلات الاحتلال.

ونقلت صحيفة “الأخبار” عن مصادر في حماس؛ بأنه حسب التفاهمات السابقة فقد كان من المقرر البدء بتنفيذ عدة مشروعات في نوفمبر الماضي، إلا أن المصريين لم يلتزموا بوعودهم حتى اللحظة، مما أثار حفيظة حماس، خاصةً أن التلكؤ المصري تم  بدون إبداء أي أسباب، وهو ما تعتبره الفصائل الفلسطينية؛ وحماس؛ على أنه مراوغة مصرية لصالح  الاحتلال.

حماس تقرر إنهاء حالة الهدوء والاتجاه نحو التصعيد مع الاحتلال

وبحسب المصادر الصحفية فإن وعود تنفيذ المنحة المصرية؛ وخاصة التي أعلنا “السيسي” في أعقاب عدوان مايو الماضي؛ تشمل عدة مشاريع اقتصادية وإسكانية، بما في ذلك توسيع التبادل التجاري عبر معبر رفح، وإعادة ربط شبكة غزة بالكهرباء المصرية، وأيضاً تحسين حركة سفر المواطنين عبر معبر رفح البري؛ ولكن لم يتم الشروع بتنفيذ أياً من ذلك؛ مما أزعج الفصائل وحماس.

وتذكر المصادر بأن هناك اجتماع موسّع خلال أسبوع للفصائل الفلسطينية؛ للتباحث بشأن الأوضاع في قطاع غزة، والاتفاق على برنامج التصعيد مع الاحتلال الذي سيتم اعتماده للتنفيذ بدءاً من الأسبوع المقبل، بظلّ تحديد مُهلة محددة ستعلنها الفصائل لإحداث تغيير إيجابي ملموس في واقع قطاع غزة؛ وتنتهي المهلة بنهاية العام الجاري 2021.

وذكرت القناة (12) بأن الوزير “عباس كامل” سوف يزور دولة الاحتلال نهاية ديسمبر، ويطرح جملةً من المشروعات لتحقيق تغيير إيجابي في غزة، بينما يعتزم “يائير لبيد” وزير خارجية الاحتلال؛ الاجتماع بالرئيس “عبد الفتاح السيسي” في القاهرة الأسبوع المقبل، بـمبادرة حسن نية إسرائيلية تجاه السيسي، بحسب الإعلام العبري.

ولم يؤكد الجانب المصري لقاء “لبيد” بالسيسي في إطار الزيارة الأمنية والسياسية لمناقشة التطورات الفلسطينية، وخاصة ملف صفقة تبادل الأسرى بين الاحتلال وحماس.

اقرأ أيضاً: مصر ترفض خروج وفد حماس من غزة لزيارتها أو لدول أخرى

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية قد أبلغت الوسطاء أمس الثلاثاء؛ بأن أي مماطلة وتسويف للتفاهمات والتسهيلات لقطاع غزة من جانب الاحتلال؛ ستؤدي إلى عودة التصعيد مع الاحتلال بشكل أكيد، بحسب وصف الفصائل في بياناتهم.

وحذرت الفصائل في بيانهم الصحفي الوسطاء وحملتهم المسؤولية لنتيجة التسويف والمماطلة الإسرائيلية في تنفيذ التفاهمات؛ والتي قد تؤدي لتصعيد الأوضاع بشكل لا يتمناه الاحتلال، بحسب تعبيرهم.

كما أكدت الفصائل على دعمها لقضية الأسرى في سجون الاحتلال، وخاصة الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام،