حماس: مصر لم تلتزم بوعودها وندرس خيارات التصعيد

حماس: مصر لم تلتزم بوعودها وندرس خيارات التصعيد

غزة – بال بلس
قال مصدر قيادي في حركة حماس لقناة الجزيرة القطرية أمس الاثنين بأن الحركة تدرس درس خيارات التصعيد مع الاحتلال الإسرائيلي، في ظل استمرار حصار غزة، وتباطؤ إعادة الإعمار في القطاع.

وأضاف المصدر للجزيرة بأن الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على المسجد الأقصى، واستهداف الأسرى داخل السجون؛ قد تُفجر الأوضاع مجدداً.

وشدد بأن حركة حمـاس لن تسمح باستمرار الوضع الحالي وأن المرحلة القادمة ستثبت مصداقية ذلك.

حماس: مصر لم تلتزم بوعودها وندرس خيارات التصعيد

كما عبّر عن استيائه الشديد من الوسيط المصري وتلكّؤه إزاء وعوده الإعمار لغزة، وقال: “إن مصر لم تلتزم بوعودها؛ وبما تعهدت به لحماس وللفصائل من تسهيل وتسريع إعادة الإعمار والتخفيف عن غزة.

وأكد بأن مصر تواصل منع الآلاف من الفلسطينيين من السفر من قطاع غزة دون مبرر واضح.

وفي ذات السياق قالت صحيفة العربي الجديد  بأن زيارة رئيس المخابرات المصرية “عباس كمال” إلى “إسرائيل” قد تأجلت من نهاية نوفمبر الماضي، إلى نهاية الشهر الجاري، وسط صعوبات في التفاوض بين الاحتلال وحمـاس بشأن هدنة وصفقة الأسرى.

 وبحسب الصحيفة؛ يرفض الاحتلال إطلاق سراح أسرى فلسطينيين من كبار السن والمرضى؛ كخطوة أولى مقابل مقطع فيديو من حمـاس يُثبت أن اثنين من الأسرى الإسرائيليين المحتجزين لديها على قيد الحياة.

وما عرقل المفاوضات بشأن الصفقة هو مطالبة حماس بتسليم أدلة على وضع الأسرى الإسرائيليين دون تعويض.

اقرأ أيضاً: الجبهة الشعبية: التهدئة الطويلة مقابل التسهيلات أمر غير مقبول على الإطلاق

وأفادت المصادر بأن القاهرة قد أدرجت في اتفاق وقف إطلاق النار بين حماس والاحتلال؛ طلب عدم تغيير الواقع في حي الشيخ جراح بالقدس، كما تشير المصادر بأن الاحتلال يصر على شمول الضفة الغربية مع قطاع غزة؛ في اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس.