محمد صلاح يثير بتصريحاته ضجة وردود فعل متباينة عن تعاطي الكحول

محمد صلاح يثير بتصريحاته ضجة وردود فعل متباينة عن تعاطي الكحول

نتج عن المقابلة المطولة التي أجراها نجم نادي ليفربول اللاعب المصري محمد صلاح مع الصحفي عمرو أديب تفاعل كبير من الجمهور المصري والعربي خاصة فيما يتعلق برأي “مو” في تناول الكحول.

وقال: صلاح خلال هذه المقابلة: “أشعر أنني لم أفكر أبدًا في شرب أي شيء، لا أفكر في هذا السؤال على الإطلاق”.

وبخصوص الحفلات التي تشمل شرب الخمر أجاب محمد صلاح: “الناس هنا لا يضغطون عليه ليفعل شيئًا، لم أشعر أنني منذ وصولي هنا على سبيل المثال ضغط علي أحد لشرب هذا، لا، وأنا لا أريد أن أشرب، ولا أريد المحاولة”.

وبعد ساعات من تداول تصريحات محمد صلاح، نشرت دار الإفتاء المصرية سلسلة تغريدات عن الخمر والرأي في شربها قائلة: “عدم التفكير في فعل الممنوعات هو عبادة في حد ذاتها”.

وأضاف في تغريدة منفصلة: “تحريم شرب الخمر ثابت في نصوص القرآن والسنة وإجماع المسلمين”.

ردود فعل عربية على محمد صلاح

وقد لقيت تصريحات صلاح ردود فعل متباينة في مصر، حيث قال أحمد حمد عبر تويتر: “على فكرة يا فخر العرب الخمور حرام شرعاً، ونفسك هذه ليست في الموضوع أساساً، وعليك أن تفخر بكونك مسلماً”.

واستدعى أحمد خلف، عبر تغريدة، مقارنة بين “مو” و “الماجيكو”، قائلاً: “فرق كبير بين كلام صلاح عن الكحول ومحمد أبو تريكة الذي يفتخر بإسلامه وأخلاقه مهما كانت النتائج”، في إشارة إلى رفض الأخير قبل أسبوع دعم “الدوري الإنجليزي الممتاز”(الدوري الإنجليزي لكرة القدم) للمثليين، واعتبره مخالفًا لحقوق الإنسان والأديان.

وعلى نفس المنوال، هاجم الشيخ السلفي المصري “حاتم الحويني”، صلاح على صفحته على فيسبوك، قائلاً: “الآن أعرف لماذا هذا الاختلاف الكبير بينك وبين أبو تريكة، عندما تكون الشهرة بلاء، فإن المشهور يكون محرجًا من إظهار دينه بقوة، لكنه يعزو الأمر إلى عفته، فقط خوفًا من هجوم من الغرب”.

وبدوره، قال الطبيب المصري الشهير “جمال شعبان”، على فيسبوك: “بصرف النظر عن العروض الفارغة والمقارنات غير المجدية مع أبو تريكة، أرى أن استجابة صلاح أقوى في محتواها، وفي أنه مسلم ملتزم، وغريزته منسجمة مع تعاليم دينه، حيث أنه لا يشتاق إلى المحرمات إطلاقاً، فهو خير مثال على الدين الصحيح “.

اقرأ أيضاً: ليفربول يتوجه بطلب إلى الاتحاد المصري بشأن محمد صلاح

وتزامنًا مع تصريحات الأكاديمي المصري “خالد رفعت صالح”، قال عبر صفحته على فيسبوك، إن “هناك حملة ممنهجة ضد صلاح ومقارنات مع موقف المشرف من المثليين”.

وأضاف: “السؤال لم يكن في الأصل عن تحريم الكحول، والإجابة كانت ممتازة لمن يعيش في مجتمع غربي يشرب الخمر”.

وتابع: “لا تزيدوا أبو مكة الذي جعل السجود في ملاعب إنجلترا أمراً عادياً للمسلمين، الذين جعلوا كثيرين يسمون بناتهم مكة، والذي رفض تكريم وجوائز شركة (خمور) ولا يترك القرآن على متن الطائرة”.

وفي السياق ذاته، قال الصحفي المصري المعارض “محمد طالب رضوان”، عبر فيسبوك: “رد محمد صلاح بسيط وعفوي، ورد شخص مستقيم وعاقل ومتفهم، لا يتضمن أي ادعاءات أو النفاق”.

كما ورأى الإعلامي الرياضي المصري “هاني حتحوت” في برنامجه التلفزيوني على فضائية صدى البلد، أن بعض ردود الفعل على تصريح صلاح مبالغ فيها.