احتجاج أمريكي "شديد اللهجة" إلى الاحتلال بسب استمراره في البناء الاستيطاني

احتجاج أمريكي “شديد اللهجة” إلى الاحتلال بسبب استمراره في البناء الاستيطاني

واشنطن – بال بلس
ضاقت الإدارة الامريكية ذرعاً بسبب استمرار البناء الاستيطاني الإسرائيلي بالضفة الغربية بشكل مستمر وفاضح من قِبل الاحتلال بشكل مخالف للقوانين والاتفاقيات الدولية.

فنقلت الولايات المتحدة الأمريكية احتجاجاً شديد اللّهجة إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وذلك على خلفية القرار الإسرائيلي الأخير بالمصادقة على بناء وحدات سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية.

قالت مصادر أمريكية رفضت الكشف عن نفسها، أنه بعد الإعلان عن النية الإسرائيلية بالمصادقة على البناء الاستيطاني الجديد؛ هاتف القائم بأعمال السفير الأمريكي في القدس “مايكل راتني” المستشارة السياسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي “شمريت مائير”.

الإدارة الأمريكية ترسل احتجاجاً للاحتلال على خلفية استمراره في البناء الاستيطاني

وأوضح السفير للمستشارة الإسرائيلية بأن الولايات المتحدة الأمريكية تنظر بخطورة كبيرة لقرار البناء الاستيطاني الجديد.

وذكر “رتني” أن الولايات المتحدة قلقة جداً بسبب كون ثُلثا البناء الاستيطاني المتوقع المصادقة عليه سيكون في المستوطنات المعزولة؛ في عمق الضفة الغربية وخارج التجمعات الاستيطانية الكبرى.

وأضاف مصدر مُطّلع على التفاصيل أن المحادثة بين القائم بأعمال السفير الأمريكي بالقدس والمستشارة السياسية لرئيس وزراء الاحتلال؛ كانت محادثة عاصفة وصعبة صعبة جداً.

اقرأ أيضأً: الاحتلال أقنع أمريكا أخيراً بضرورة التحرك ضد النووي الإيراني

وذكرت المصادر أنه في “واشنطن” و”تل أبيب” رفضوا التعليق حتى الآن على ذلك،  لكنهم لم ينفوا التفاصيل.

المصدر: اخبار “واللّا” العبري – المراسل “باراك رابيد”

ترجمة : معاوية علي موسى