الرئاسة الفلسطينية رداً على رئيس الوزراء الإسرائيلي: "الاحتلال جوهر الإرهاب"

الرئاسة الفلسطينية رداً على رئيس الوزراء الإسرائيلي: “الاحتلال جوهر الإرهاب”

رام الله – بال بلس
 قالت الرئاسة الفلسطينية، مساء الأحد،:” إن الاحتلال هو جوهر الإرهاب ، وأن رفض إقامة دولة فلسطينية هو تعبير عن أيديولوجية استعمارية”.

جاء ذلك رداً على تصريحات لرئيس وزراء الاحتلال “نفتالي بينيت” عندما التقى بالمستشارة الألمانية “انجيلا ميركل” في القدس المحتلة أن الدولة الفلسطينية “تعني إقامة دولة إرهابية”.

وقال نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئاسة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ، :”إن الاحتلال هو جوهر الإرهاب، والتصريحات التي تم عرضها مرفوضة وتعبر عن الفكر الاستعماري الرافض للسلام والاستقرار.”

وأضاف أبو ردينة أن الدولة الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشرقية، هي دولة معترف بها من قبل دول العالم، وهي عضو مراقب في الأمم المتحدة منذ عام 2012 ولا تحتاج لقبول بينيت أو رفضه، لأن الشعب الفلسطيني لا يتنازل عن حقوقه رغم الضغوط.

واعتبر أن السلام الحقيقي لن يتحقق إلا إذا انتهى الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا ومقدساتنا، ولن يتنازل الشعب الفلسطيني عن حقوقه ومقدساته، وسيستمر في الحفاظ على أرضه وحقوقه .

اقرأ /ي أيضاً: الأجهزة الأمنية بغزة تمنع رئيس لجنة الشؤون المدنية صالح الزق من دخول القطاع

واختتم أبو ردينة بالقول:” إن طريق السلام والأمن لن يتحقق إلا من خلال خارطة الطريق التي وضعها الرئيس محمود عباس في خطابه الأخير في الأمم المتحدة، والتي أبرز فيها ضرورة تحقيق السلام الشامل والعادل ،إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة “.

صرح بينيت أننا لا نتجاهل الفلسطينيين، فهم جيران ولن نذهب إلى أي مكان، لكنه قال أن الدولة الفلسطينية تعني إقامة دولة إرهابية على بعد سبع دقائق من منزلي وتقريباً في أي مكان في إسرائيل، وأنا شخص براغماتي ونقوم بسلسلة من الحركات الميدانية لصالح الدفاع عن الجميع .

من ناحية أخرى، أكدت ميركل أنه لدينا (مع إسرائيل) خلافات في بعض الأحيان، كما هو الحال مع القضية الفلسطينية، على سبيل المثال، مؤكدة أنها تدعم حل الدولتين، وبالتالي سيكون الفلسطينيون قادرين على يعيشون في بلدهم في طريق آمن.