مسيرات غاضبة تُطالب بمحاسبة قتلة نزار بنات

مسيرات غاضبة تُطالب بمحاسبة قتلة نزار بنات

رام الله -بال بلس
نظمت عائلة المعارض السياسي نزار بنات، الذي قُتل برصاص قوات أمن السلطة الفلسطينية قبل نحو شهرين، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المُحتلة، مسيرات غاضبة احتجاجية وسط مدينة رام الله مساء اليوم.  

 عائلة نزار بنات تدعو للمشاركة في مسيرات غاضبة احتجاجية

حيث دعت أسرة نزار بنات في نص دعوتها للمشاركة في الحدث: “نطالب أحرار رام الله بالمشاركة في المسيرة الغاضبة احتجاجاً على مطلب محاسبة قتلة نزار وضد قمع الحريات في الضفة الغربية”.

  اقرأ المزيد: في ذكرى إحراق المسجد الأقصى القوى الوطنية تحشد لمهرجان مركزي في ملكة

ولفتت إلى أن التظاهرة ستقام عند دوار المنارة وسط رام الله الساعة السادسة مساء ورافعة شعار “العدل لنزار والحرية والانتخاب”.  

في 24 حزيران / يونيو، تعرض نزار بنات للضرب المبرح أثناء اعتقاله من قِبل قوات الأمن بملابس مدنية، أثناء تواجده في منزل عائلته في جنوب الخليل، وبعد حوالي ساعة من الاعتقال، أعلن محافظ الخليل عن وفاته، وعلى أثر ذلك فقد اتهمت عائلته بأن عناصر الأمن قامت باغتياله.  

وقد كشف تشريح الجثة أن سبب الوفاة غير طبيعي وأكد تعرضه للضرب المبرح في جميع أنحاء جسمه مما تسبب في حدوث نزيف في الرئة واختناق.  

أيضاً قامت الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بإخماد مسيرات غاضبة احتجاجاً على مقتل نزار بنات، خلالها استخدمت قوات الأمن بملابس مدنية العُصي وقنابل الغاز والغازات الصوتية والفلفل.  

وردد المتظاهرون هتافات تطالب باستقالة الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء محمد اشتية ووزير الداخلية.  

وشكلت الحكومة لجنة للتحقيق في جريمة القتل، لكن أسرة نزار بنات أكدت أنها لم تعترف باللجنة ونتائجها، وسحبت ممثلها منها، وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق محايدة بعيداً عن المتهمين بالقتل.