الهباش

الهباش: وقت تحرير القدس أقرب من أي وقت مضى وأن الاحتلال الإسرائيلي سيزول وينتهي نهاية حتمية

قال محمود الهباش، قاضي القضاة الفلسطيني ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، إن وقت تحرير القدس بما في ذلك المسجد الأقصى المبارك، أقرب من أي وقت مضى، وأن الاحتلال الإسرائيلي سيزول وينتهي نهاية حتمية. 

في بيان لـ محمود الهباش بمناسبة الذكرى 52 لحرق المسجد الأقصى

وأضاف الهباش في بيان بمناسبة الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى المبارك على يد الإرهابي المتطرف مايكل دينيس، عندما اقتحم الأقصى في 21 آب 1969 تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتعمد إشعال النار في الجناح الشرقي للمبنى، مما أدى إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمبنى بشكل كبيرة، واستغرق الأمر سنوات لترميمها وتزيينها كما كانت. 

اقرأ المزيد: الاحتلال الإسرائيلي يتجنب الدخول في معركة جديدة مع غزة

وقال إن وعود الأجيال القادمة التي نؤمن بها والوعد بإنقاذ الأرض من الظلم والعدوان هي وعود الله القدير سبحانه وتعالى، وهي أقرب إلى التحقق مما كانوا يعتقدون. 

وأشار الهباش إلى أن الإنسانية يجب أن تخجل من هذه الجريمة التي شهدها، عندما ارتكبت هذه الجريمة بحق أولى القبلتين والثاني الحرمين الشريفين، ومع ذلك لم تحرك ساكناً، مضيفاً أن المسجد الأقصى ليس مسجدًا فقط، بل هو جزء من عقيدتنا وديننا ومن القرآن الكريم كما ورد في سورة الإسراء. 

وأضاف أن كل إجراءات الاحتلال منذ أكثر من 50 عاما لمحو الأقصى من عقولنا وقلوبنا باءت بالفشل، وأن شعبنا عازم على استعادته بالكامل دون أي نقصان، بكل ساحاته وباحاته، وقبة الصخرة والمسجد القبلي وحائط البراق وهو جزء أساسي منه ووقف إسلامي خالص. 

وطالب الهباش منظمة التعاون الإسلامي التي تأسست عام 1969 على خلفية جريمة حرق المسجد الأقصى ولحماية مدينة القدس، بأن تكون عودة المدينة المقدسة والأقصى هي قضيتنا الرئيسية، وأنه لا تتقدم أي قضية عليها في جدول أعمالها، وأن تكون هي العنوان الأول والأهم في جميع النشاطات والمؤتمرات والفعاليات كافة.