أهم 6 أسئلة للتعامل مع الطفل حديث الولادة ، لكِ سيدتي

أهم 6 أسئلة للتعامل مع الطفل حديث الولادة ، لكِ سيدتي

رعاية الطفل حديث الولادة ليس سهلاً وتشكل تحدياً لكل أم جديدة، فهي تحاول أن تفهم ما يحدث وكيف تتعامل معه، وتظهر لها أسئلة متكررة وشائعة حول المولود الجديد وما هي الطريقة الأنسب لفهمه والتعامل معه ومع متطلباته.

بالطبع تريد الأم الجديدة أن تعرف كم من الوقت يحتاج مولودها الجديد إلى النوم، وكم مرة تطعمه للتأكد من أنه بخير، وماذا تفعل إذا حدث شيء للطفل؟

قد لا ينتهي السؤال، يحاول الخبراء العثور على إجابات للأسئلة الأكثر شيوعًا للأمهات الجدد حول الطفل حديث الولادة.

لماذا يبكي طفلك؟ وكيف تتعاملي مع بكائه؟

فبعض الأمهات تشعر بالحيرة عند بكاء طفلها المستمر والدائم، ومن الممكن أنها لا تعرف السبب وكيفية التعامل معه.
يعتقد الخبراء أن بكاء الطفل حديث الولادة هو الطريقة الوحيدة للتعبير عن المشاعر، ولكن يجب على الآباء الانتباه إلى الطفل الباكي.
وفقًا لـ Ballant Klopp ، بمرور الوقت، ستصبح الرابطة بين الأم والطفل أقوى، مما يسهل على الأم فهم طفلها والاستجابة بسرعة لصرخاته.

اقرأ المزيد: نصائح يجب اتباعها بانتظام مع رضيعك لحماية رأسه من التشوهات

فبكاء الطفل حديث الولادة إما أنه جائع أو يحتاج تغيير فحاضته، أو أنه يعاني من ارتفاع في درجة حرارته أو انخفاضها، أو يعاني من مغص، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون بحاجة إلى طبيب بسبب مشكلة ما يعاني منها الطفل، ولهذه يجب على الأم التأكد من سبب بكاء طفلها، والتأكد من أن كل شيء جيد، بأنه لا يحتاج طعام ولا تغيير الحفاض ولا بحاجة لطبيب.

ومن الممكن أيضاً أن يكون طفلك بحاجة إلى الحضن أو الاستحمام أو التنزه، أشياء قد تساعده على التوقف عن البكاء، وإذا لم يتوقف تساعده على التوقف عن البكاء، وإذا لم يتوقف عن البكاء فيجب الذهاب إلى الطبيب.

كم من المرات يجب تعقيم زجاجة الحليب الصناعي واللهايات لـ الطفل حديث الولادة؟

بالتأكيد الحفاظ على سلامة الطفل حديث الولادة أولوية قصوى لدى الأم، ولهذا من الضروري تعقيم زجاجات الحليب واللهايات باستمرار، ومع هذا كله إلا أن الأم لا تستطيع مع كل المهام الجديدة التعقيم بعد كل استخدام باستمرار، فمن الممكن غسلها بالماء الدافئ والصابون وتركها للتعقيم طوال الليل لقتل البكتيريا التي دخلت إليها خلال النهار.

البراز الأخضر هل هو طبيعي؟

لون البراز عند الطفل حديث الولادة يتغير وفقاً لنوع الرضاعة في حال كانت طبيعية أو صناعية، فالأم تلاحظ تغيير لون براز الطفل في حفاضة طفلها، فلا داعي للقلق.

ولكن هناك ألوان براز محددة يجب على الأم الانتباه لها لأنها من الممكن أن تكون دلالة على مرض ما، مثل إن كان لونه أبيض وطباشيريا، أو سميك وأسود، أو أحمر كالدم يجب مراجعة الطبيب على الفور، بحسب موقع “بارينتس” Parents.

هل يجب إيقاظ الطفل لإرضاعه؟

في الأسابيع القليلة الأولى بعد ولادة الطفل، يجب أن تكون الرضاعة الطبيعية منتظمة، وتحتاج الأم إلى إرضاع طفلها كل بضع ساعات، وإذا كان الطفل نائماً، يجب إيقاظه لأنه عادة لا يشعر بالجوع إلا حين استيقاظه.

في فترة نمو الطفل حديث الولادة، يحتاج إلى وجبات أقل وليس هناك ضرورة لإيقاظه لإطعامه، لكن يفضل القيام بذلك خلال الأسابيع الأولى لضمان زيادة الوزن بشكل صحي.

هل يستطيع الطفل النوم طوال الليل؟

يقول الخبراء بأنه لا يمكن للطفل المولود حديثاً أن ينام طوال الليل دون إيقاظ الأم، فالطفل يستيقظ تقريباً كل ساعة ونصف.
وفقاً لـ “مامز” Moms مع نموه، فإنها تختفي أنماط النوم هذه ويصبحون قادرين على النوم لساعات أطول.

وبشكل عام، فـ الطفل حديث الولادة ينام حوالي 16-18 ساعة في اليوم، ومعظم نومه يكون أثناء النهار.

يجب على الأم خلال فترة النهار، أن تجعل أطفالها ينامون في غرفة مشتركة حيث يؤدون أنشطتهم اليومية، لمساعدة أطفالها على تنظيم وقت للنوم والحفاظ على وقت الليل هادئاً ومظلماً.

لماذا يجب أن ينام الطفل حديث الولادة على ظهره وليس بطنه؟

فبعض الأمهات تعتقد بأن نوم الأطفال على بطنهم هي راحة له، حتى يتخلص من الغازات والمغص المصاحب له.

ولكن ما تعتقده الأم خطئاً كبيراً، خاصة حين تكون الأم غير منتبهة له أثناء نومه، فمن المهم جداً أن ينام الرضيع على ظهره، لأنه إذا نام على بطنه سيشكل خطراً كبيراً عليه فمن الممكن إصابته بمتلازمة موت الرضع المفاجئ بسبب الاختناق.

فيجب على الأم التأكد من وضع الطفل حديث الولادة على ظهره في سريره وتراقيه من وقت لأخر للتأكد من أنه لم يقلب نفسه على جنبه أو على بطنه.
إضافة إلى ذلك التأكد من عدم وضع أي شيء آخر بالقرب منه في السرير مثل الألعاب أو الوسائد حتى يبلغ عمر الطفل حديث الولادة 5 أشهر من العمر.