سياسةعربي

جورج قرداحي يرفض الاستقالة، والسعودية ترفض التعامل مع لبنان في ظل هيمنة “حزب الله”

بيروت – بال بلس
 حسم وزير الإعلام جورج قرداحي موقفه من الاستقالة، وأفيد بأن استقالته غير واردة، وبذلك حسم الجدل الذي دار حول توقع استقالته بعد زيارته للبطريرك بشارة الراعي في بكركي.

واتضح أن جورج قرداحي تلقى جرعة قوية وعلنية من الدعم من حزب الله الذي وصف موقفه بـ “الشجاع والمشرّف” الرافض لإقالته.

وقال أحد مسؤولي حزب الله، نائب رئيس المجلس التنفيذي للحزب علي دعموش، أن ،لبنان ليس خرقًا للسعودية أو الإمارات أو أي دولة، وإضعافه وترهيبه وتهديده وإن المساس بكرامتهم الوطنية من قبل أي شخص مرفوض ومدان.

معتبراً أن الحملة السعودية على لبنان دليل على إرتباك وإفلاس سياسي وغطاء على فشلها وخيبة أملها وفشل مشاريعها في لبنان وعجزها وهزيمتها في اليمن ومأرب.

السعودية لن نتعامل مع لبنان في ظل هيمنة حزب الله على السلطة

وفيما يبدو أنه رد على حزب الله، أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الأحد، أنه لا جدوى من التعامل مع لبنان في ظل استمرار هيمنة “القوى الإيرانية” على هذا البلد العربي، في إشارة إلى حزب الله، بعد تصريحات للوزير اللبناني جرج قرداحي بشأن الحرب في اليمن حيث أغضب الرياض.

وقال بن فرحان في مقابلة بثتها قناة “العربية” مساء الأحد :”لا أزمة بيننا وبين لبنان”.

وتابع: “لكن هناك أزمة في لبنان مع هيمنة عملاء إيرانيين على الساحة، وهذا ما يقلقنا وما يجعل التعامل مع لبنان غير مفيد للمملكة، ولا أظن لدول الخليج”.

وتابع: “لا أريد حصر الموضوع في تصريحات شخص معين، فالمشكلة أكبر من ذلك، المشكلة في لبنان هي استمرار سيطرة حزب الله على النظام السياسي”.

اقرأ /ي أيضاً: بسبب جورج قرداحي.. السعودية والبحرين والكويت يسحبون سفراءهم من لبنان ويطردون سفراء لبنان من بلادهم

وقال فرحان: “الحقيقة أن لبنان يستحق الكثير وقادر على تحقيق الكثير إذا لجأ قادته إلى مصالح لبنان من خلال رفض المصالح شخصية أو مصالح دول أخرى، مثل تمكين حزب الله في جميع جوانب الدولة”.

ووسط إرتباك كبير في سبل معالجة هذه الأزمة التي تشمل السعودية والبحرين والكويت والإمارات العربية المتحدة التي لجأت جميعها لسحب سفرائها من بيروت والمطالبة برحيل السفراء اللبنانيين من هناك.

وتحدث الوزير الأول نجيب ميقاتي عن سلسلة وساطات دولية مع دول الخليج بعد النصيحة التي تلقاها من واشنطن وباريس بعدم تقديم استقالة حكومته للإشراف على الانتخابات البرلمانية.

وتمنى البطريرك بشارة الراعي أن يتخذ وزير الإعلام جورج قرداحي موقفًا يحفظ مصلحة لبنان وحياده للنزاعات، لكن جورج قرداحي لم يمتثل للرغبة، مما دفع البطريرك إلى المطالبة ضمنيًا بإقالته من منصبه في خطبة الأحد.

قطر وعُمان تستنكران تصريحات جورج قرداحي

وأعرب وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب، الأحد، عن تقديره لنظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على كل الجهود المبذولة لاحتواء الأزمة الحالية بين بيروت والرياض، جاء ذلك في بيان للخارجية اللبنانية.

حيث كان مواقف قطر وعمان بعدم سحب سفرائها كما فعلت دول خليجية أخرى.

ونددت وزارة الخارجية القطرية، السبت، بما وصفته بموقف جورج قرداحي “غير المسؤول” تجاه بلاده والمشاكل العربية، ودعت بيروت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة لسد الفجوة مع الأشقاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى