سياسةفلسطين

“بتسيلم” تفاصيل مروعة في اختطاف مستوطنون لطفل فلسطيني قرب جنين

طارق الزبيدي يروي لـ "بتسيلم"

رام الله – بال بلس
 كشفت منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية عن تفاصيل خطف مجموعة من المستوطنين طفلاً فلسطينياً في شمال الضفة الغربية المحتلة قبل نحو شهرين وتعذيبه والاعتداء عليه.

وفي التفاصيل، قالت “بتسيلم” إن الفتى طارق الزبيدي (15 عاماً) اختطف من قبل مجموعة من المستوطنين أثناء تجواله بالقرب من قرية سيلة الظهر في محافظة جنين مع أصدقائه.

وأضافت أن مجموعة من المستوطنين يحملون الحجارة والعصي انتشروا في مستوطنة “حومش” بالتزامن مع خروج طارق ورفاقه من المنطقة.

وأضافت منظمة “بتسيلم” أن المستوطنين ألقوا الحجارة على طارق ورفاقه مما اضطرهم للفرار من المنطقة.

طارق الزبيدي يروي لـ “بتسيلم”

وقال طارق :”إن أربعة مستوطنين هاجموه بالعصي وضربوه على كتفه ورجليه وظهره، وقيدوا يديه وقدميه بالجنزير في غطاء محرك سيارته”.

وقال طارق :” إنه بعد تقييد قدميه في السيارة، نقله المستوطنون إلى حومش وسقط جسده على الأرض خلال تلك الفترة ،عندما وصل إلى المستوطنة هاجمه مستوطنون آخرون ورشوا الغاز في وجهه وضربوه”.

اقرأ /ي أيضاً: أحد جنود وحدة “سييرت متكال” الإسرائيلية أصبح يحارب الاحتلال الإسرائيلي

وبعد الضرب الوحشي الذي تعرض له، على حد قوله، ربطه المستوطنون بشجرة وحاولوا حرق قدميه.

وأضاف طارق أن المستوطنين تركوه معلقًا على الشجرة لمدة 5 دقائق، وشعر بحروق شديدة في قدمه اليمنى نتيجة حرقه بولاعة.

وقال طارق :”إنه بعد وصول جنود الاحتلال إلى المكان، نقلوه في عربة عسكرية واتهموه بإلقاء الحجارة على مركبات المستوطنين، وهو ما نفاه، وهددوا باعتقاله، قبل الإفراج عنه واقتياده إلى المستشفى ووجدت لديه إصابات وكدمات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى