سياسةفلسطين

فتش حراس سجن جلبوع الزنزانة في لحظة غير متوقعة وعلق أحد الأسرى في النفق

التحقيق في الهُروب من جلبوع يكشف المزيد من الإخفاقات

ترجمة بال بلس – عن “هآرتس”
 أثناء تفتيش الزنزانة ليلة يوليو / تموز، حوصر أحد الأسرى في النفق، لكن حراس سجن جلبوع لم يلاحظوا غيابه.

وقال نفس الأسير الذي ساعد في الحفريات: “كنا على يقين من أن الأمر انتهى”. بالإضافة إلى ذلك، كشفت المعلومات التي قدمها الأسرى أثناء الاستجواب أنه تم نقل الأسرى من الزنازين وتهريب الهواتف رغم أنوف الحراس.

وروى الأسير قصي مرعي كيف حوصر في النفق المحفور أسفل سجن جلبوع، بينما جاء الحراس لتفتيش الزنزانة: “فجأة إنغلق عليّ الرخام لأن البحث بدأ”،”صرخت ، لم أستطع التنفس”.

في هذه الأثناء، استمر مشهد بدا وكأنه شيء من فيلم.

وبحسب اعترافات أحد الأسرى، سأل الحراس: “هل يوجد خمسة في الزنزانة هنا؟” وأجبنا نعم.

وقال مرعي للمحققين “كنا متأكدين من أن النفق انتهى لأنهم سيطلبون الشخص السادس، لكن إدارة السجن لم تهتم”، لم يعرف أي من الحراس من المفترض أن يكون في الزنزانة.

وهذه مجرد واحدة من سلسلة من الفشل التي كشفها التحقيق في الهروب من سجن جلبوع.

فشل آخر يكمُن في نقل محمد العارضة، ابن عم مخطط الهروب محمود العارضة، من سجن “هداريم” إلى سجن جلبوع، بموافقة ضابط مخابرات السجن.

وكان قصي مرعي من أصغر الأسرى في سجن جلبوع الذي فر منه ستة أسرى فلسطينيين الشهر الماضي.

ولمدة نصف عام، تناوب رفاقه في الزنزانة على الحفر أثناء الليل، وتم استدعاؤه أكثر من مرة؛ لمساعدتهم في إزالة حجر مسدود، أدرك في وقت ما أنه على عكس ما قيل له، فإن الغرض من الحفريات لم يكن إخفاء الهواتف، وتعهد بالقرآن بعدم الكشف عن الغرض الحقيقي من الحفريات.

ولكن بعد ذلك، في 16 يوليو 2021، تم إجراء تفتيش ليلي في الزنزانة، مما فاجأ الأسرى جزئيًا فقط.

وقال المتحدث باسم الجناح الذي يمثل الأسرى لدى إدارة سجن جلبوع إنه تلقى تحذيرًا بشأن التفتيش قبل نصف ساعة من بدئه.

وبحسب أحد الأسرى أثناء استجوابهما من قبل شرطة الاحتلال، كان محمود العارضة ومرعي داخل النفق في ذلك الوقت مشغولين في الحفر.

وخرج العارضة من النفق للاستحمام وبقي مرعي في الداخل، وصف مرعي الوضع للمحققين: “فجأة أغُلقت عليّ قطعة من الرخام لأن التفتيش قد بدأ، صرخت بسبب الجيوب الأنفية، ولم أستطع التنفس”.

وطوال الوقت وقف العارضة عند فتحة النفق، بينما كان الحراس يفتشون الزنزانة. في تلك اللحظة ضحك العارضة وقال لي: “تفتيش، اخرس .. اخرس”.

 وبدأت أصرخ أنني أريد الخروج، قال لي العارضة: “موت.. موت.. هناك تفتيش.. موت”.

وقال أسير آخر في الزنزانة: “ظن مرعي أنهم يضحكون معه حتى سمع أجهزة اتصال الحراس”.

في هذه الأثناء، وفوق رأس مرعي، استمرت القصة التي بدت وكأنها من فيلم،”سأل الحراس هل يوجد خمسة في الزنزانة هنا؟ قال أحد الأسرى أثناء الاستجواب قيل لهم نعم، خمسة ،وفوقه مباشرة، سمع مرعي السجانة تتحدث إلى الأسرى، قالوا إنها كانت تحمل دفتر ملاحظات بأسماء الأسرى الذين كان من المفترض أن يكونوا في الزنزانة، لكنها لم تتحقق من الأسماء، وانتهى البحث بلا شيء وسُحب مرعي من النفق في حالة ذعر.

وقال مرعي للمحققين: “كنا على يقين من أن النفق قد كشف أمره، لأنهم سيطلبون الشخص السادس لكن إدارة السجن لم تنتبه”، ولم يعرف أي من حراس سجن جلبوع أي الأسرى كان من المفترض أن يكونوا في الزنزانة، فالفحص الأكثر احترافًا كان سيمنع الهروب.

وبعد الحادث، طلب مرعي نقله إلى سجن “كتسيعوت”، وقرر الأسرى الذين بقوا في الزنزانة الشروع في الحفر خلال النهار، والعمل في نوبات كمراقبين، للتحذير خوفاً من وصول الحراس أو الأسرى.

وليس هذا هو الفشل الوحيد الذي تم اكتشافه فيما يتعلق بهروب الأسرى من سجن جلبوع.

وتكشف المواد الاستقصائية في القضية أوجه القصور الأمني ​​والاستخباراتي لإدارة السجون “شاباس” بكل جدية.

وكما تشير المعلومات إلى سهولة استخدام الهواتف في السجون، وحرية تنقل الأسرى بين العنابر والزنازين، والتهور في إجراء عمليات التفتيش التي نادراً ما يتم إجراؤها.

20 نقلية بين أقسام سجن جلبوع

وبحسب وثائق رسمية “للشاباس”، دخل زكريا الزبيدي سجن جلبوع عام 2019، لكنه تمكن منذ ذلك الحين من التنقل بين الزنازين والأجنحة المختلفة 20 مرة، وهذا مجرد رقم رسمي، في الواقع، كان هناك المزيد من الحركات.

وكانت آخر مرة نُقل فيها يوم الهروب في الساعة 16:10 نُقل إلى الزنزانة رقم 5 التي هرب منها مع الأسرى الآخرين.

وكان العدد الكبير من الهواتف التي تم تهريبها إلى سجن جلبوع عاملاً أساسياً في الهروب.

الأسير الأمني ​​إياد جرادات الذي كان في الزنزانة رقم 5 حتى أسابيع قليلة قبل الهروب من سجن جلبوع ولم يكن من بين الهاربين، قام باستخدام الهاتف المهرب دون صعوبة، وقال إنه قبل الهروب بأيام قليلة، عندما تم عزله عنهم، اتصل بوالدة العارضة من أحد الهواتف المهربة ليرى ما إذا كانت قد سمعت أي شيء عن نواياه، قال في استجوابه: “لقد اتصلت بأمهات الأصدقاء دائماً، وهو أمر مقبول بشكل خاص نظرًا للسهولة التي يمكن بها الاتصال من الجناح حيث أكون”.

وعلى الرغم من أن جرادات قال إنه قرر من تلقاء نفسه عدم الفرار مع الأسرى، إلا أن هناك سببًا آخر لذلك وزنه الزائد، طلبت منهم توسيع فتحة النفق حتى أتمكن من الدخول، كنت سمينًا وبدأت في اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة.

وأكد أسير آخر روايته، وعندما سئل عن سبب عدم هروب جرادات ، قال:” لأنه سمين ولا يأتي من الباب”.

ودخل جرادات في معركة مع أحد الحفارين وأعلن في النهاية أنه توقف عن الهروب وأنه يفضل الإفراج عنه في صفقة مستقبلية.

وأثناء استجوابه، قال الانتقال بين زنازين سجن جلبوع كان بسيطًا جدًا. وقال: “من السهل التنقل بين الزنازين، ما عليك سوى إرسال طلب إلى إدارة السجن، وهم يقبلون بسهولة بشكل عام”.

وليس فقط بين الزنازين، كان من السهل التنقل، أراد العارضة مخطط الهروب، الملقب بـ “أمير الجناح”، أن يحضر ابن عمه محمد أيضًا إلى سجن جلبوع، لكن محمد كان في سجن “هداريم” في “الشارون”، فقدم العارضة طلب لم الشمل لمخابرات مصلحة السجون الإسرائيلية من خلال المتحدث باسم الجناح نيابة عن الأسرى.

وقال العارضة “الناطق طلب شاي ضابط المخابرات”. في الواقع، في حوالي شهر مارس، جاء ابن العم محمد من سجن “هداريم” مباشرة إلى العنبر 2 في سجن جلبوع وانضم إلى فريق الحفر.

وبما أن كممجي هو الذي يدير القسم 2 بالفعل مع المتحدث باسم القسم، “ما كان يطلبه كممجي يحصل عليه”، وقال أحد الأسرى لمحققي الشاباك، وكان كممجي حريصًا على نقل الأسرى من زنزانة إلى زنزانة، وتحديد من يعمل في المقصف وإسناد الأدوار للأسرى.

وعشية الهروب من سجن جلبوع، نُقل اثنان من الأسرى في الزنزانة إلى زنازين أخرى.

ولأن جميع القضايا المتعلقة بأسرى الجهاد تمر عبر الكممجي، لم يشارك في الحفريات.

  كان الخوف هو أن الحراس الذين يعملون أمامه هم فقط من يدخلون الزنزانة. قال الزبيدي عن كممجي: “دائماً يتنقل بين الأجنحة لقد جاء إلي لزيارة قسم 4 وبعد عرضه (الهروب) طلبت على الفور النقل إلى قسم رقم 2 “.

وكما انعكست عمليات البحث الضئيلة في الزنزانة في فشل وحدة “درور”، التي تعد وحدة النخبة لمداهمات الزنازين، إذ قال أحد الأسرى: “في يوليو / تموز، دخل أربعة أفراد من وحدة درور إلى غرفتنا ورأوا البلاطة”، اعتقد الجميع أننا كنا كُشفنا بسبب وجود صدع في البلاطة، نظر السجانون إلى البلاطة وأشاروا إلى ضابط القسم الذي أجاب: “هذا طبيعي، إنه طبيعي، وإذا كانت وحدة درور هنا، فهم يعرفون الوظيفة”. وعرفنا “أن الله معنا”. وقال أسير آخر” قال الضابط إن مثل هذا الصدع موجود في العديد من الزنازين”. وأثناء استجوابه، وصف كممجي سلوك حراس سجن جلبوع بأنه “غريب وغير مهني”.

وأضاف “جاؤوا للبحث لكنهم لم يشكوا في أي شيء”، كانوا يعلمون أن العارضة لديه ماضٍ بحفر نفقًا في سجن شطا، لذلك ضحك الحراس وسألوا: “أين انتهى بك المطاف في النفق؟”

وكان أحد أكبر مخاوف أعضاء الزنزانة هو أن أحد الأسرى في الجناح قد يبلغ عن الهروب، وتشير مواد التحقيق إلى أن المشتبه به الرئيسي في نظر الأسرى هو الناطق باسم الجناح، وهو من حركة “فتح” أمجد مخزومي.

شاهد /ي أيضاً: بالفيديو تحقيقات جديدة لعملية نفق الحرية، تفضح فشل الاحتلال

وفي إحدى الحالات، اقترب مخزومي من زنزانة مع أحد حراس السجن؛ للحديث إلى مناضل انفيعات، لكن الأسرى لم يسمحوا له بدخول الزنزانة. وكان انفيعات مشغولاً بالحفر في ذلك الوقت، وبعد بعض الإلهاءات تمكن من الخروج والاستحمام والوصول إلى السجان الذي طلبه، الموقف الذي يطلب فيه ناطق باسم الجناح، وهو أسير أيضاً، إخراج أسير آخر غريب، لكن اتضح أن طلبات النقل بين العنابر تمر أيضًا من خلال المتحدث باسم الأسرى.

“الشاباس” هي مجرد ختم مطاطي في مثل هذه الحالات

وتكشف المواد التحقيق عن إخفاق كبير آخر، وهو عمل العارضة بجد للحصول على هاتف محمول ،الشاب مرعي الذي أراد الانتقال إلى سجن “كتسيعوت” أخذ منه دفتر ملاحظات، وطُلب نقله إلى “أبو حذيفة” زعيم حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال في “كتسيعوت”. وبحسب مرعي، فقد ضمّن الكاتب تعليمات حول كيفية تهريب الهاتف وتمكن من تمريره لأبي حذيفة.

كل هذا حصل أيضاً رغم أنوف حراس وحدة “نحشون” المكلفين بنقل الأسرى من مكان إلى آخر، وحراس سجن “كتسيعوت” بالمناسبة لم يتم إرسال الهاتف.

وكان تنظيم ليلة الهروب من سجن جلبوع سهلاً للغاية على الأسرى، حيث كان العذر الذي قدمه كممجي للأسرى الآخرين حول نقل الزبيدي إلى الزنزانة هو أن الزبيدي يساعدهم في الدراسة للحصول على درجة الماجستير.

 ومر الزبيدي بالموافقة الرسمية من إدارة السجون الإسرائيلية، لكن لم يكن هذا هو الحال بالنسبة لكممجي، الذي كان في الأصل أيضًا في زنزانة أخرى، وفوجئ الحراس بأن أحد الأسرى الذين كانوا في الزنزانة 5 في الليلة السابقة، كان في زنزانة أخرى وتم استبداله بكممجي، وفقًا لأوامره، قال الأسير: “سألوني متى تم نقلي؟”

يجب على الحراس التحقق كل نصف ساعة من وجود جميع الأسرى في الزنزانة، ولم يفعلوا ذلك في ليلة الهروب، كان مخطط الهروب محمود العارضة في الغرفة، بينما كان أصدقاؤه بالفعل في النفق.

وقال للمحققين :”ساروا في الممر ولم يفحصوا”، كان اختبارهم بالبحث بواسطة مصباح يدوي فقط، أضاؤوا في الزنزانة لكنهم لم يشكوا في أي شيء .

وكان لدى الأسرى معلومات إضافية ساعدتهم في التخطيط لعمليات الهروب من سجن جلبوع، قبل شهرين اكتشفوا أن برج الحراسة المجاور للزنزانة لم يعد مأهولاً.

وبالنسبة لكممجي، كانت هذه هي المحاولة الثالثة للهروب من السجن. وسبقه هروب من سجن تابع للسلطة الفلسطينية في أريحا ومحاولة هروب فاشلة من سجن جلبوع في عام 2014.

الأسير أيهم كممجي

وعلى الرغم من محاولات الهروب السابقة، فقد كان يقيم في زنزانة مع أسيرين آخرين يُخشى من محاولتهما الفرار.

وبعد الهروب من سجن جلبوع، استجوب محقق الشاباك “سيلبانذ” شقيق الكممجي للاشتباه في مساعدته، وقال “سيلبان” لشقيق الكممجي عندما نقبض على أخيك سأمنحه الدكتوراه في الهروب من السجن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى