سياسةفلسطين

قيادي في حماس: ما يفعله الاحتلال من اعتداءات هو نهج ظل الاحتلال يكرسه من خلال اتفاقية أوسلو

قيادي في حماس يلقي باللوم على اتفاقية أوسلوا

غزة-بال بلس


أكد القيادي في حماس، عبد الرحمن زيدان، أن ما حدث في نابلس وجنين والقدس مؤشر على عهد جديد في الضفة الغربية “يحسب العدو لها آلاف الحسابات ولا يستطيع مواجهتها بدافع الخوف من تكريس وحدة الضفة وغزة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي”. 

قيادي في حماس يلقي باللوم على اتفاقية أوسلوا

وقال زيدان الـ(قيادي في حماس)في بيان له: “من الواضح أن أحداث الأشهر الماضية، أجواء الانتصار في نفق الحرية معركة سيف القدس،  الارباك الليلي في مختلف الأماكن قد ألهمت الشباب جرأة وتصميم وعزم جديد وروح ثابتة للاشتباك مع جيش الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين في مواطن قوتهم “. 

اقرأ المزيد: المقاومة الفلسطينية تخترق “الشاباك” وتكشف هوية رئيسه الجديد بعد أن أخفى الاحتلال هويته

وأشار إلى أن المقاومة قامت على مدار سنوات بخرق سياسة الاحتلال مستهدفة تواجد المستوطنين في المواقع التي يتم اقتحامها في الضفة الغربية، ودارت الاشتباكات خلال سنوات انتفاضة الأقصى بشكل خاص.  

وأوضح زيدان أن اعتداء المستوطنين على “قبر يوسف” وبعض المواقع والأضرحة في كفل حارس وبيت لحم وغيرها تحت حماية قوات جيش الاحتلال، هو نهج ظل الاحتلال يكرسه من خلال اتفاقية أوسلوا الذي وصفه بالمشؤوم وبـ “الموافقة والتنسيق مع أجهزة السلطة”، على حد تعبيره. 

وأوضح زيدان أن المواقع المستهدفة تتزايد يوماً بعد يوم في إطار سياسة الاحتلال التوسعية لإضفاء الشرعية الدينية على ابتلاع الأرض وتهويد المقدسات واجتثاث أبناء الوطن ومحو تراثهم. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى