تقنية

الإمارات تستثمر أكثر من 23مليار دولار في تكنولوجيا المعلومات مع حلول 2024

انفاق أكثر من 23 مليار دولار لتطوير تكنولوجيا المعلومات في الإمارات

أبوظبي – بال بلس
جددت شركة الهلال للمشاريع والتي تتخذ من الإمارات (الشارقة) مقراً لها، التأكيد على تركيزها وقوتها على تحسين القدرات الرقمية للمؤسسات المتوسطة وصغيرة الحجم في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، والتي تمثل أكثر من 90 % من جميع الأعمال التجارية وتشكل مصدراً مهماً لفرص العمل والنمو الاقتصادي.  

إنفاق أكثر من 23 مليار دولار لتطوير تكنولوجيا المعلومات في الإمارات

جاء ذلك تحت إشراف بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، في حديث مع تحالف إديسون – في المنتدى الاقتصادي العالمي حول توسيع وتحسين الشمول الرقمي، إلى جنب هانز فيستبيرغ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة فيرايزون للاتصالات، رئيس تحالف إديسون (Edison)، وروث بورات، نائب أول للرئيس والمدير المالي بالنسبة إلى شركة Google، الدكتور بريشوس مولوي موتسيبي، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لمؤسسة Motsepe. 

 حيث استضافت كاثرين بيل، رئيسة تحرير كوارتز ميديا، تحالف إديسون (Edison) وهي حركة عالمية للقادة في القطاعين العام والخاص تعطي الأولوية لمهمة توفير الاتصال الرقمي للجميع لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، سيتمكن أكثر من مليار شخص في أنحاء العالم من الوصول إلى حلول رقمية يمكن الوصول إليها وبأسعار مميزة وبسيطة في عام 2025. 

تشير التقديرات إلى أن 47٪ من الناس في العالم ليس لديهم اتصال بالإنترنت، وفي 50٪ من البلدان المتقدمة، تتجاوز تكلفة النطاق العريض للإنترنت حد القدرة الاقتصادية، وقال بدر جعفر بصفته أحد قادة إديسون المعينين، إن الشمول الرقمي وسيلة لتحقيق هدف، وأشار إلى أن حل التحديات العالمية التي تواجه الإنسان والبيئة هو الهدف الأساسي، والتكنولوجيا هي الوسيلة لتحقيق هذا الهدف. 

اقرأ المزيد: كيف تربح المال من تيك توك Tik Tok في 4 خطوات؟

 وجاء في تقرير حديث صادر عن معهد الشرق الأوسط، بحلول العام 2024، بأنه من المتوقع أن يصل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الإمارات إلى ثلاثة وعشرون مليار دولار أمريكي. 

وفي نموذج الاستثمار المبتكر الضروري لتحقيق الشمول الرقمي، أشار بدر جعفر على أهمية توفير الاتصال الرقمي لمن يفتقرون إلى الاتصال الرقمي حقيقة لا تقبل الجدل، لأن 70٪ من القيمة الجديدة في الاقتصاد والقدرة على الاستفادة منها خلال عشر سنوات قادمة سيتم ربطه بالمنصات التي تتطلب اتصالات رقمية. 

وقال بدر جعفر “اليوم، مع وجود تريليونات الدولارات من رؤوس الأموال التي تسعى إلى تحقيق عوائد معدومة من الفوائد، فإن فرص الاستثمار المستقرة طويلة الأجل القائمة على التعريفات، مثل البنية التحتية الرقمية مغرية للغاية، ولا يزال يتعين علينا التفكير في كيفية ضمان وضوح الإطار التنظيمي والاستثماري في الإمارات، ليكون شفاف ومقنع بما يكفي لتسريع هذا الاستثمار. 

وأشار الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع على ضرورة معالجة الفجوة الرقمية من منظور الأعمال التجارية، بالاطلاع على الفجوة الرقمية الكبيرة والمتنامية بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الكبيرة. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى